مقالات, اخبار

أحلام “الفروسية” تداعب أطفالنا وتدفعهم لممارسة رياضة ركوب الخيل واكتساب فوائد عديدة

في الوقت الذي تتعدد فيه وسائل الترفيه لطلابنا في سمارت ، إلا أن في رؤيتهم للخيول متعة كبيرة، حيث تسحرهم بجمالها، ويجد معظمهم سعادة كبيرة في ركوبها، مما دفعنا إلى البحث عن مكان آمن لتعليمهم وتأهيلهم ليصبحوا فرسانا في المستقبل.

ومن أمتع اللحظات رؤية الطالب وهو يمتطي صهوة الجواد بكل اقتدار وينطلق كالريح معه . بحيث تم فحص مدى ملائمة حال وقدرات الطفل لممارسته هذه الرياضة. وتعليمه أصول السلامة في ركوب الخيل، للاستمتاع به والاستفادة منه. كما يتضمن البرنامج تعليم الطلاب أهميّة العناية بالحيوانات، مشاهدة الطبيعة  والتعرّف على أماكن جديدة في المحيط القريب منه ، أمّا عن فوائدها العاطفيّة والنفسية فهي تساعد على شعور الطالب بالرّاحة النفسية والهدوء والتأمُّل، كما أنّها تَخلق نوعاً من التوافق ما بين الشخص والحصان الذي يركبه؛ بحيث يُصبح كأنّه رفيق أو صَديق له.