برامج واعمال “سمارت”

تعمل سمارت على تطوير مناهج تربويّة تعليميّة وعلاجيّة متكاملة لتنمية قدرات الطالب، وتقسّم مجالات عملها الى ثلاث محاور رئيسية؛ العمل التعليميّ التربويّ، العمل العلاجيّ والخدمات العلاجيّة التنمويّة، العمل على الجانب الترفيهيّ-الرحلات.

العمل التعليميّ التربويّ 

ترتكز الخطة المدرسيّة على ثلاث موضوعات رئيسيّة يتفرّع منها موضوعات ثانويّة يتم بناؤها ضمن طاقم متعدد التخصصات وحسب خطه “نحو البلوغ -ל”ב 21” .

  • ¬ مهارات حياتيّة وتضم موضوعين رئيسيين :
  • المهارات الحياتيّة اليوميّة : تغسيل اليديّن والوجّه ، استخدام المرحاض ، تمشيط الشعر ، قص الأظافر ، حلاقه الذقن ، العناية أثناء الدورة الشهريّة، لبس البنطلون، لبس البلوزة ، لبس القميص، لبس الحذاء والجِراب، الاستحمام ، تنظيف الأنف ، الأكل.
  • المهارات الحياتيّة المعيشيّة : التأهيل للخروج الى المرافق العامة، ورشات التهيئة للحياة العمليّة.
  • ¬ التربية الاجتماعية : الوعي الجسمي ، التربية الجنسية ، التمثيل الذاتي ، الهوية الشخصية.
  • ¬ المواضيع الأكاديميّة : التربية اللغويّة (منهاج اللغة العربيّة ، مفاهيم أساسيّة ، استعمال اللغة، إدراك وفهم المسموع ، اللعب التمثيليّ ، التعبير باستخدام الصور) ، رياضيّات ، علوم ، الحذر على الطرق ، موسيقى ، فنون ، موطن ، الحركة والتربيّة البدنيّة، الحاسوب.

العمل العلاجيّ والخدمات العلاجيّة التطويريّة

العلاج بالنطق والاتصال :
هو علاج ملائم للطلاب ذوي صعوبات في السمع والنطق، اللغة والتواصل والحركة، وهي من المهن الطبيّة المساعدة، إذ يقوم المعالج بالنطق والاتصال بالعمل مع موظفي التربيّة والتعليم، ومن وظائفه:
التشخيص
وضع خطة لتحسين القدرات اللغويّة والاتصاليّة للطالب وتقدمه الاكاديميّ والاجتماعيّ.
العلاج: بعد عملية التشخيص وتحديد الأهداف العلاجيّة يقوم المعالجين باتخاذ قرار بشأن كيفية العلاج الملائم  لاحتياجات الطالب.

العلاج بالتشغيل:
يُعنى العلاج بالتشغيل بالأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة المصابين بإعاقات مختلفة. إذ يعمل على تأهيل أو إعادة تأهيل المهارات والقدرات التي تساعد على التكيّف الوظيفيّ والسلوكي للأشخاص وذلك من خلال نشاط هادف ويركز بشكل رئيسيّ على أداء الأطراف العليا الدقيقة في الجسم، خاصة حركة الأصابع  واليديّن  والذراعيّن. والهدف الرئيسي للعلاج  هو:
تطوير استقلالية الفرد على أداء الواجبات والأعمال باستقلاليّة، والحد من اعتماده على الغيّر.
تحسين قدرات الفرد الشخصيّة والاجتماعيّة والمهنيّة
دمج الفرد في مجتمعه والتغلب على جوانب القصور أو العجز الناتج عن الإصابة.

العلاج بالدراما:
العلاج بالدراما هو علاج بواسطة التعبير والإبداع ، وهو نظام يحمل بداخله فن ومعرفة بما يتعلق بتطور الشخص وبناء مهاراته ليستطيع أن يتأقلم مع وظائف الحياة بمجاله الشخصيّ والاجتماعيّ.  يساعد على توازن بوضع السلوك للشخص (المعالج) عن طريق اشتراكه الفعّال في المسار العلاجيّ إما بالمسار الشخصيّ أو الجماعيّ من خلال استعمال فعاليات إبداعيّة التي تعطي مجال للشخص ليعرف قدراته الشخصيّة لكي يستطيع استعمالها بالحياة اليوميّة والتأقلم مع التحديّات الشخصيّة.

يدخل في نطاق هذا العلاج كل الطرق للتعبير الكلاميّ: قراءة، كتابة، غناء، ألعاب. وغير الكلاميّ مثل: دراما، تمثيل حركيّ، موسيقى، ألوان وغيّرها.

العلاج الطبيعي:
العلاج الطبيعي هو فن وعلم يسهم في إعادة قدرة الطفل على الاعتماد على الذات والاستقلاليّة عن الاخرين وهو عنصر أساسيّ في عمليّة العمل العلاجيّ والخدمات العلاجيّة التطويريّة.

العمل الترفيهيّ – الرحلات

هي احدى أهم وسائل الترفيه لدى الطفل، إذ تساعد بتجدد نشاطه وحيويته الذهنيّة وتقوي روح المغامرة والتعرف لديّه. كما وتعزز من قدراته التواصلية ومهاراته الاجتماعية. لذا فهي جزء لا يتجزأ من العمليّة التعليميّة.
لذا تحرص “سمارت” على توفير أفضل الرحلات وأكثرها تلائمًا لطلابها، وتقوم بتنظيمها على مدار السنة بوتيرة معروفة ومنظمة مسبقًا.
كما وتهدف المدرسة الى دمج الطلاب في المجتمع الخارجي من خلال التعرف على المؤسسات الحكومية التي تخدمهم , والتعرف على المهارات الحياتية اليومية في البيئة الخارجية